Monday, April 23, 2012

نحن والموت

رواية الجحيم لهنرى باربوس ( 17مايو 1873-30 اغسطس 1935)وهو كاتب فرنسي، وعضو في حزب المجتمع الفرنسي. . حصل على جائزة غونكور سنة 1916 ,


 و( الجحيم ) هذه وهي واحدة من اهم الروايات فى الادب العالمي, رواية تأملية من الطراز الاول, فبطل الرواية   دخل الي الي غرفته  فى احد الفنادق  ليراقب الناس من خلال ثقب  الباب  , ويتحول هذا الفعل اللا اخلاقي  الي  مراقبة للعالم  وتأمل فى احوال الكون والانسان والحياة. ومن ثقب الباب تنطلق أفكاره بصورة غامضة عن الحب والملاذ الجسدية، إلى التفكير  بالموت ، حيث يقول  عنه :-
((هذا التراب سيحتضنني يوما, هذا الغبار الذى انفضه عن نفسي كل يوم , واغتسل منه, وادافع عن نفسي ضده  وانتزع نفسي منه عنوة, هو ملاك الارض المشئوم
تتكاثر الديدان فى النعش حول جثتي,  وقد قال (لين) فى هذا, ان ثلاث حشرات فيها الكفاية لأن تفعل بجثه مايفعله اسد ضارى
تناولت كتابا  وفتحته , وتعمقت فيه , لاعرف ماينتظرني... وعلمت قصتي المقبلة....
حشرات المدافن وطفيلياتها , تتعاقب فى دورات, كل نوع له موسم , بحيث يصبح من السهل التعرف على عمر الجثة  بمعرفة  مجموعة الحشرات التي تقتات عليها  وترتع
هناك ثمان مراحل لاستيطان الطفيليات فى الجثث متتابعة تتعلق يثمان رمالح للتعفن, وعن طريق هذا التعفن تبلي الجثة شيئا فشيئا
فلنري اولا مالانراه, ولنتعرض الي ما لانحسه
هناك طفيليات صغيره يطلق عليها( كورتونيفر) تلازم الجسد لبضع لحظات قبل الموت... وتحس هذه الطفيليات بقرب الخطر منها اذا ما اشتمت رائحة كريهة فتتكاثر وتضع بيضها فى تجويف الانف, والفم, وفى اركان العيون
فهل تتوقف حياتها اذا ماتكاثرت طفيليات اخرى؟ فالحشرة الزرقاء والحشرة الخضراء ( لوسيليا سيزارا) والحشرة الكبيره ذات اللون الابيض والاسود( جراند ساركوفاجيان) تصبح حساسة بمجرد ان تضعف الاخرى
الجنس الاول لهذه الحشرات , يمكنه ان يتكون من ثمانية اجناس فى الجثه, تتوطن وتتكاثر خلال ثلاث او ستة اشهر. قال (ميجتان):-
( ان ديدان طفيليات الحشره الزرقاء تتكاثر كل يوم بما يعادل وزنها مائتي مرة)
حينئذ يصبح لون الجثة اصفر يميل الي الاحمرار قليلا, وكذلك يكسو البطن والظهر اللون الاخضر القاتم وتختلف  الالوان ان لم يتم ذلك فى الظل
فى هذه السبع او الثمان مراحل تأتي هذه الطفيليات على الجثة شيئا فشيئا , ولايتبقى منها سوى فضلات قليلة حول العظام  , وحول الجمجمة, وفي ثنايا العظام, وهذه الطفيليات تسمى الطفيليات المفترسة
ثلات سنوات تنقضي, وينتهي كل شيء, ويعود المرء الذى كان معبودا الى حكم المادة
وباختفاء الرائحة الكريهة ينتهي كل اثر للحياة))
كان للفيلسوف المصري الراحل عبد الرحمن بدوى وهو وجودى المذهب يقول ( ليس مهما ان الموت موجود وان الكل سيموت , المهم هو اني انا أموت او سأموت)
اعتقد ان الصحيح هو ان ننشغل بمصيرنا بعد الموت , ليس مهما ان تنتهي الحياة , ولكن المهم هو الي اين سننتهي نحن بعد انتهاء الحياة
يرحمكم الله جميعا

No comments:

Post a Comment