Thursday, December 12, 2013

ضد الفساد فى السودان 2

المنح والقروض سحب على المكشوف دون خوف من المحاسبة
بلغ إجمالي السحب على القروض والمنح الاجنبية مبلغ 3.7 مليار جنيهاً بنهاية العام 2011., هذا تصرف عادى  فالقروض يتم السحب منها  لاكمال مشاريع  او لتسيير اعمال الدولة  وتحقيق الاهداف الاقتصادية  المطلوبة , لكن المشكلة فى هذه المسحوبات انها سحبت  دون اوراق!!
فطلبات السحب لم يتم تسجيلها بدفتر الحسابات ولاحظ الديوان عدم تتطابق بيانات إدارة القروض مع الحسابات المركزية, وان هناك اخنلافا كبيرا فى  الأرصدة الافتتاحية بين دفتر الحسابات والميزانية المراجعة!
لاحظ المراحع العام وجود عدد من المشاريع التي إكتملت ولا يزال لها أرصدة.!!  اضافة الى ان هناك مشاريع  يتم الصرف عليها  ولديها ارصدة  ظلت ترحل أرصدتها منذ العام 2009 دون ان يتم السحب السحب منها., ترى لماذا؟ واى عبقرية اقتصادية تفتقت عن مثل هذا التصرف! وما الذى سيحدث لهذه ا لارصدة 
سحبت وزارة التعاون الدولي مبلغ 721 مليون جنيهاً, وهو تصرف طبيعيى فى دولة طبيعه لكن المشكلة  ان السجب كان يتم من حساب منحة  مجهولة المصدر!!
 فلا اجد يعرف  من اين اتت هذه المنحة!, ولامقدار هذه المنحة ! ولا الجهة التى منحتها, ولا اوجه  صرفها!
  يبدو ان السؤال المهم فيما يتعلق بمسالة السحب على المكشوف فى لعبه فساد الطفيلية الانقاذية ليس فقط اين تذهب  اموال الشعب السوداني , ولكنه ايضا  هو من  اين  وكيف يحصل هؤلأ  على هذه الاموال بأسم الشعب السوداني  لتسرق بهذه الحقارة دون خوف من  حسيب ولا رقيب, ببنما يطالب البشير باثبات على من تورط فى الفساد!!
بقول المراجع العام ان منحتي قطر  والجزائر لم يتم اثباتهما فى الدفاتر بوزارة  التعاون  الدولي وظهرتا بالحساب الختامي لوزارة المالية ولم تجد المراجعة ما يفيد بأوجه صرفها.!!
نلاحظ هنا ان الانقاذ تتصرف فى الاموال العامة وكأنها ملكية خاصة, ولاتخشي رقابة الشعب السوداني عليها,  هذه الاموال  تذهب لمصلحة المجموعة الحاكمة  ومحاسيبها وحاشيتها , ولمصلحة المنتفعين  من ا لعسكريين والامنيين  الانقاذ تمكن لنفسها  كمجموعة متمولين طفيلين ليس لديهم اى افق او معرفة باسس الاقتصاد  الذى يجب ان يقوم على الانتاج  بدليل تخلصها  العمدى من اى مشروع  منتج بالسودان
أوصى المراجع  العام باثبات حركة حسابات القروض والمنح بالدفاتر من لحظة توقيع العقد وحتى اكتمال المشروع ومطابقة ذلك مع الحسابات المركزية
لكن يبدو ان  محاربة الفساد فى السودان  غير ممكنه الا باجتثاث الانقاذ  لانها  الاصل الذى  ينبع  منه كل الشر  الذى يحيط بالسودان
يتبع

No comments:

Post a Comment