Tuesday, August 7, 2012

حول العنصرية ويصراحة


الصور عن الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان


العنصرية هي داء العصر, اكاد اجزم انه ما من مجتمع الاوبه هذا الداء, مشكلة العنصرية انها شيء مؤلم للغاية لأنها تغير من فهمنا لأنفسنا كبشر, ذلك الشعور بأنك اقل منزلة من البعض لأسباب فى غاية السخف, لونك , او ربما دينك, رأيك او توجهاتك , او مايتوقعه الناس منك
العنصرية متوفرة حتى فى كثير ممن يعلنون التزامهم بمبادئ الديمقراطية والمساواة بين البشر وان كان هذا بشكل خفي فأن تطالب بحقوق معينة لذوى البشره السوداء او لفئة اجتماعية ما او تحمل توجهات جندرية محددة هو فى الواقع شكل من اشكال العنصرية يقع فيه الديمقراطيين من حيث لا يعلمون
وضحايا العنصرية ايضا حين يعبرون عن رفضهم لها يفرزون كثير من التعبيرات العنصرية وهم يطالبون تحت وطأة الالم المقدر بحقوق او بمطالب تخصهم دون الآخرين وكأن وقوع هذا الظلم عليهم يجعلهم مميزين عن غيرهم ! وهذا يعبر عن ازمة عميقة فى فهم الذات والآخر, لأن العالم حقيقة لاعلاقة له وليس مسوؤلا عن مآسيك الشخصية وبالتالي فمن غير العادل ابدا ان تلوم غير العنصري على افعال العنصري

ان جوهر العنصرية يتمثل عادة فى الممارسات التي يتم من خلالها معاملة شخص او مجموعة معينة من البشر بشكل مختلف ويتم تبرير هذا التمييز باللجوء الي التعميمات المبنية على صور نمطية ,أوباللجوء إلى تلفيقات علمية, مثل الحديث الغامض عن صفات اجتماعية او ثقافية موروثة وعامة ,هو مسالة يمكن ان نلوم عليها الفئة التي قامت بهذا, اما ان نلوم مجموعة اثنية كاملة فهذا سيرمي بنا فى ذات الفخ

العنصرية فى السودان كانت ومازالت موجودة, وللإنقاذ فضل كبير فى كونها ازاحت الغطاء عن مشكلة كانت مؤجلة فقط منذ ألاستقلال صحيح ان مسالة الرق التى سادت حتى الستينات من القرن الماضي اسهمت فى زيادة حدة الاستقطاب الذى نشأ عن خيارات الانقاذ فى التوجه الاسلاموعروبي, وفى عدم استيعاب ان هناك تعددية كبيرة فى هذا المجتمع , ليست تعددية دينية فقط وإنما اثنية كذلك تعبر عن نفسها بمئات القبائل واللغات واللهجات والمعتقدات, ولكن هذا شيء متوقع فى ظل نظام شمولي يعجز بنيويا عن استيعاب مثل هذه الافكار , لاسباب كثيرة اهمها ان هذا النوع من المعرفة يحتاج الي فكر لايمكن ان يتوفر لمجموعة غير ديمقراطية
فى الوقت الذى كان العالم كله يدين مجازر دارفور, ويخرج الناس بالآلاف من اجل الذين قتلوا وتشردوا فى انحاء الدنيا, لم يكن الديمقراطيين فى السودان راضين عن انفسهم لكونهم غير قادرين على الخروج لأسباب معلومة , وبالتالي فأن تجاهل هذه الحقيقة من قبل اهل الوجعة ليس له مبرر, ليعودوا اليوم لوضع الجميع فى سلة واحدة بحيث يصبح القاتل والجلاد والضحية كلهم متواطئون وعنصريون!
ان مجرد البحث فى أن الانقاذ تقتل متظاهرى شباب نيالا و تكتفي مع متظاهرى شباب الخرطوم بالسجن والتعذيب والجلد فقط هو تعبير عن توجه غير مفيد لقضية الثورة اذا كان الغرض هو التوصل الى نتيجة كانت جاهزة سلفا للاجابة عن مقدمة انطلقت خاطئة لتقرر ان الدم ليس واحدا, ومن ثم فان بعض الضحايا يمكن وضعهم فى خانة الجلاد لكونهم لم يقتلوا مثلنا !

لكن الدم يبقى واحدا, والهم واحد والقتل واحد والكل ضحايا الانقاذ لاتفرق بين احد منهم, ولا يملك احد ان يدرك منطلقات الشمولية فى توجهاتها , ففقر الفكر يجعل الشمولية تتعامل مع الامور برزق اليوم باليوم

اقدر شحصيا ان الميثاق العالمي لحقو ق الانسان الذي اعتبره اكثر ما انتجته البشرية من فكر نضوجا ورقيا قد قرر الاطار العملي والقانوني لهذه القضية حين يقول فى المادة الثانية إنه
(لكل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات الواردة في هذا ألإعلان دون أي تمييز، كالتمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي أو الثروة أو الميلاد أو أي وضع آخر، دون أية تفرقة بين الرجال والنساء. وفضلا عما تقدم فلن يكون هناك أي تمييز أساسه الوضع السياسي أو القانوني أو الدولي لبلد أو البقعة التي ينتمي إليها الفرد سواء كان هذا البلد أو تلك البقعة مستقلا أو تحت الوصاية أو غير متمتع بالحكم الذاتي أو كانت سيادته خاضعة لأي قيد من القيود)

وعليه فان امام هذا النص القانوني العظيم لايبقى امام اى جهة ان تلوم الاخرين او تطالب لنفسها بحقوق تمييزا لنفسها على اى من الاسس التى ينفيها الميثاق فالمطالبة بحقوق للمرأة او لذوى البشره السوداء او لمجموعة ثقافية او اجتماعية اوجنسية او دينية ايا كانت ستأتى بالضرورة مخالفة لهذا الميثاق الذى يحتاج لكثير من الدراسة والفهم حتى ترتقي مفاهيمنا الديمقراطية

ان الامم المتقدمة جعلت القانون دائما هو المرجعية فى مسألة ألعنصرية ادراكا منها لكون العنصرية مسالة فى غاية الحساسية , اضافة الى ان هناك رصيدا نضاليا كبيرا ضد هذه القضية سجلته الحركة الديمقراطية فى الغرب خصوصا , وهذه القوانين ماكان لها ان تنتج اثرا لولا ان المصلحين وقادة حركات الوعي والحريات المدنية قد قدموا جهدا فى هذا الشأن وهو مانتوقعه من هئولا ان وجدوا الآن فى مجتمعاتنا, ولكن السؤال ايضا يبقى معلقا , وهو هل من شأن القانون ان ينهي العنصرية؟

بالطبع لا! لأنها مرض مستعص لايمكن التخلص منه إلا لفئة قليلة من ذوى النفوس الكبيره , هل انتهت العنصرية فى الغرب رغم توافر القوانين وجهود المصلحين؟ كثير منا لعنت امه بلا ذنب هناك الا ان لعن الام يتسق عندهم مع كونك زنجيا !هل انتهت فى مجتمعات متدينة مثل المجتمعات الخليجية مثلا ؟

ان تعبيرات مثل (الخال) و(العبد) و(الكسول) لازالت تطارد المغترب السوداني والافريقي فى هذه المجتمعات حتي الآن! وفى مصر التي تعتبر اكثر انفتاحا من غيرها فى العرب يمكنك ان تسمع احاديث عن (الزناجوة )و(الناس السود الذين يشبهون العفاريت) من بني جلدتك , وان كنت سوادنيا فاتح اللون قليلا, ستلمس العنصرية ايضا فيما يتوقعونه منك باعتبارك رجلا اسودا , فلا شك انك خفيف الظل وبالتالي يجب ان تضحكهم قليلا كأنك مهرج , وكثير من السودانيين يعتقدون ان هذا شيء عادى , والحقيقة ان هذا ينطوى على كثير من العنصرية سيما حين يرتبط الضحك بطريقة غامضة مع لون اسنانك البيضاء جدا فى وجه عامر بالسواد, رغم ان لونك فاتح!

ومع ذلك تبقي دولة القانون هي الحل , الدولة المدنية الديمقراطية التي تستوعب الجميع ولاتفرق بين مواطنيها بسبب العرق او اللون او الرأي ايا كانت طبيعته ,دولة المساواة فى الفرص واحترام الكفاءة , دولة القانون , حين يتحقق هذا الهدف لن يمانع احد لورغبت اى مجموعة فى الانفراد بنفسها وتقرير مصيرها عبر الانفصال او التوحد على اسس من ديمقراطية , او هذا ما اظنه


No comments:

Post a Comment